معلومات خاصة

تأثيرات استخدام العطور:

كثيرا ما تستخدم العطور في المناسبات الاجتماعية المتنوعة كحفلات الزواج، حفلات اجتماعية، حفلات لم وشمل الأسر وغيرها من المحافل الدينية والاجتماعية والثقافية. كما أن للعطور تطبيقات نفسية وعصبية وبدنية تبعها الإنسان منذ آلاف السنين في الحضارات القديمة كالصينية والمصرية. ويرجع مفعولها العلاجي إلى قدرة الزيوت العطرية الطيارة على النفاذ بدرجة فائقة خلال طبقات الجلد نظرا لحجم جزيئاتها المتناهي في الصغر. وهو ما يجعلها تدخل إلى تيار الدم فتحدث تأثيرات ذات نتائج طيبة مثل علاج الصداع، واضطرابات الهضم، وارتفاع ضغط الدم، وغيرها. بالإضافة لما تختص به أغلب هذه الزيوت من مفعول مطهر، فعلى سبيل المثال استنشاق شذى الياسمين أو الليمون يؤدي إلى زيادة الانتباه والتركيز، والزيت العطري لشيح البابونج (كاموميل) مضاد للالتهابات، وزيت القرنفل مضاد للميكروبات، ورائحة بعض العطور الطيارة تؤثر على نقاط معينة في المخ مما يؤدي إلى إفراز هرمونات تشعر بالسعادة أو الاسترخاء.

 

دراسة طبية عن العطور :

تقول دراسة طبية إن بإمكان الإنسان الذي يتمتع بصحة جيدة أن يميز حوالي عشرة آلاف نوع من الروائح على أنواعها، وعليه فأن كل كائن حي وكل نبتة وحتى كل شيء جامد تنبعث منه رائحة خاصة به، لذا يعرف الرضيع رائحة أمه قبل أن يتعرف على شكل وجهها. وأول محطة لتمييز الرائحة هي الغشاء المخاطي في الأنف، حيث يوجد فيه ثلاثة ملايين خلية داخلية للشم منتشرة على مساحة صغيرة لا تتعدي النصف سنتمتر مربع. وكل خلية متخصصة بشم مادة معينة في الرائحة تسبب نبضات كهربائية. ويتواصل عمل خلايا الشم الذي ينجز في لمح البصر يتفاعل ليعطي آخر نتائج يرسلها إلى منطقة الشم في الجزء العلوي من جذور الأنف وهي الجزء الأقدم في الدماغ.

 

الاستخدامات العلاجية التاريخية للعطور :

تاريخ العطور هو مثل تاريخ الإنسان قديم جدا وقبل أكثر من 5000 عاما أحرق المصريون القدماء مواد معطرة تتكون من الراتينج وهو نوع من الصمغ مع مستخلص من أنواع من النباتات لها رائحة عطرية، وكان يحرق كل ذلك مع شروق الشمس. لم يتعطر المصريون القدامى بالعطور والروائح فحسب بل استخدموها للعلاج أيضا مثل معالجة بعض الأمراض النفسية بإلصاق عجينة معطرة على جدران منازلهم تنبعث منها رائحة طيبة تساعد المريض على تجديد نشاطه وتشعره بالشفاء والأمل في الحياة. واشتهرت تجارة العطور لدى العرب في القرنين التاسع والعاشر، إذ لم تكتفوا بمستخلص النباتات العطرة بل طوروها مع الزمن وتفننوا بمجالات استخدامها في طقوسهم وشعائرهم واحتفالاتهم المتنوعة خاصة ما يتعلق بالبخور وماء الورد فاغتسلوا به. كما اخترعوا المقطر المائي وما زال يستعمل لاستخراج خلاصات الزهور والورود.

 

علاقة الزهور بالعطور :

 اشتهرت عدة بلدان في المغرب العربي بزراعة الورود التي تستخدم في صنع العطور. وفي أوروبا ما زالت قرية غراس الفرنسية الساحلية الجنوبية تزرع مئات الهكتارات باللفندر والياسمين. كما تسعى حاليا دول أوروبا مثل ألمانيا إلى إقناع مزارعي الأفيون في أفغانستان لاستبدال زراعة الأفيون بالورد الجوري ذو الأريج الجميلة وبالفعل نجحت الفكرة لكن في مساحات محصورة. ويوجد أكثر من 200 نوع من الروائح في الطبيعة يشمها المرء أحيانا وتكون في الأثير فلا يعرف مصدرها بل تدخل في القلب مباشرة وقد تكون عبير زهرة أو أريج أزهار شجرة وهذا ما يسمى بسحر العطر. ويتم استخلاص العطور بعدة طرق لكن الطريقة الأكثر رواجا هي التقطير، بعدها يخلط بالدهن الحيواني كالمسك أو غيره كي تزيد فترة بقاء العبير فيها ولا يتبخر السائل أيضا. لكن هناك زهور لا يمكن استبدالها بمستحضر تجاري مثل زنبقة الوادي وغيرها لذا يجب الاستعانة بها.

أعمال استخراج دهن العود:

يتم استيراد خشب دهن العود ويتم تجفيفه جيدا ثم يتم تكسير هذا الخشب وفرزه وطحنه بصورة جيدة. ثم يتم تخميره في الماء لمدة شهرين. وبعد هذه الفترة يتم تعبئة الأوعية بحوالي 20 كيلو من هذه العجينة في كل وعاء. ويغل الغاز تحت الأوعية بدرجة حرارة 100 درجة مئوية لمدة 25 – 30 يوما. ثم يتم تكثيف البخار المتصاعد نتيجة الغليان من خلال أنابيب متصلة من الأوعية إلى أوعية أخرى محاطة بماء بارد وينتج عن ذلك زيت بالإضافة إلى الماء. ويفصل الزيت عن الماء عن طريق عملية يدوية أو عملية ميكانيكية وينتج عن كل وعاء يحتوي على 20 كيلو بخور حوالي 200 جم دهن عود حيث يستخلص 10 جرام من دهن العود عن كل كيلو من العجينة، ومن ذلك يستخلص دهن العود.

عالم البخور والعطور :

إن التغير المستمر في عالم البخور والعطور من حيث الزيادة المفرطة كميا في الشركات الجديدة والتي تظهر بين حين وآخر ودون ظهورها نوعيا من حيث مستوى منتجات دهن العود والبخور والأطياب، يجعلنا في شركة أمل الكويت العالمية أن نضع الأسس الثابتة للاحتراف في هذا المجال المنتشر سريعا لتكون موضع التنفيذ العملي ونرسخ وجودنا الريادي لصالح عملائنا في مجال تصنيع وعرض منتجات ذات نوعية عالية ونقاوة عميقة.

إذ أننا نمتلك قدرات وخبرات لا محدودة ورؤية مستقبلية جلية لريادة سوق العطور الشرقية الأصيلة والمعززة بالنقاوة الصافية على الصعيد المحلي والخليجي والارتقاء.

أنواع الروائح :

ويوجد اكثر من 200 نوع من الروائح في الطبيعة يشمها المرء أحيانا وتكون في الأثير فلا يعرف مصدرها بل تدخل في القلب مباشرة وقد تكون عبير زهرة او أريج أزهار شجرة وهذا ما يسمى بسحر العطر، لذا كانت مدام بونبادور الفرنسية تصرف الأموال الطائلة من اجل الحصول على عشرات الأنواع مجرد أن تشتمها كما كانت تكثر من شراء مراهم العطر من اجل إغراء الملك الفرنسي لويس الخامس عشر وجعله رهينة أهوائها.

واستخلاص العطور يتم بعدة طرق لكن الطريقة الأكثر رواجا هي التقطير، بعدها يخلط بالدهن الحيواني كالمسك أو غيره كي تزيد فترة بقاء العبير فيها ولا يتبخر السائل أيضا. لكن هناك زهور لا يمكن استبدالها بمستحضر تجاري مثل زنبقة الوادي ولليلك لذا يجب الاستعانة بها .

تنوع العطور :

ومع مرور الزمن أصبح للعطور أبواب منها الكولونيا وماء العطور أو ماء التواليت وتكون مخففة وتحتوي على ما بين ألـ %20 و%30 من مستحضر الزهور، لكن تحضير عطر واحد يحتاج إلى خلط أكثر من خمسة أنواع من الزهور أو عناصر العطر مع كمية معنية من الدهون التي تثبت الرائحة.

وأول صناعة عطور عرفت في أوروبا كانت في مصنع جيكي جيرلان عام 1889 وكان عطر الورد ثم ظهر عطر النرجس الأسود وفي عام 1920 عرفت سيدات باريس عطر شانيل Chanel N5، وفي سنة 1940 كان أول عطر مخفف ويعرف حاليا بالماء العطر وهو L Air du temps رافق ذلك ظهور الصابون المعطر.

أغلى الروائح :

يعتبر المسك والعنبر من أغلى العطور على الإطلاق التي منحتها الطبيعية للإنسان. ويعتمد العديد من صانعي العطور على هاتين المادتين ويشترونها بأموال طائلة عندما يريدون إنتاج عطر مميز وباهظ الثمن حيث يستعملون المادة المستحضرة منهما. وبقي مصدر حجر العنبر مجهولا واعتقد البعض أن هذا الحجر الرمادي اللون ذو الرائحة الجميلة ويعثر عليه على شواطيء جنوب المحيط الهادي واستراليا من فعل جني بالبحر، لكن مع مطلع القرن التاسع عشر تم كشف النقاب عن هذا السر، حيث عثر صيادو الحيتان على العبر في جوف أمعاء حوت البوت أو حوت العنبر وهو من الحيتان الضخمة جدا وتتغذى بأسماك التونا.

واستخدم العنبر قبل البخور في المعابد وبيوت أغنياء مصر القدماء قبل قرون عديدة لكن أيضا كمادة شافية وليس كعطر. ويكون العنبر عادة أساسا لكل خلطة عطر لدى صناع العطور المعروفين. والسبب في ذلك انه والى جانب رائحته العطرية يعتبر مثبتا لروائح الزيوت العطرية التي تستخرج في اغلب الاحيان من الزهور ويبطأ من تبخر أثيرها لكن وبسبب أسعار العنبر المرتفعة جدا يستخدم اليوم في عطور خاصة.

جزر القمر :
 
ومن الجزر التي تشتهر بأجمل الزهور ذات العطور الفواحة جزر القمر واكتشفها البرتغاليون عبر بحثهم عن طريق للتجارة إلى الهند وجزر الهند الشرقية أي اندونيسيا حاليا. وتوصف جزيرة انجوا ن بالجزيرة المعطرة لكثرة الزهور والنباتات العطرية فيها.

وتشتهر جزر القمر بالأزهار المختلفة الأنواع التي تصدر معظمها الى فرنسا لتستخلص منها اثمن أنواع العطور وبعض المستحضرات الطبية واشهر الزهور فيها يلانغ بلانج التي تملا الجزر وتمثل نسبة كبيرة من دخلها القومي.

تحديد سعر العطر :

وما يحدد جودة العطور وارتفاع سعرها هو نوع المكونات التي استخدمت فيها والزهرة التي استخرجت منها مادة الخام ، أيضا عدد المواد التي يتكون منها العطر فهناك عطور فيها أكثر من 50 مادة يتم خلطها معا. واهم انواع الزهور هي القرنفل والورد والزنبق والفل والياسمين وازهار وأوراق اللفندر والبنفسج وخشب الأرز السدر وجذور الايرس ، كما تلعب الحيوانات دورا في صناعة العطور.

عطرك بالمسك والعنبر:

العودة إلى الخلاصات الشرقية الكلاسيكية الغنية :

مع انخفاض درجات الحرارة وارتفاع نسبة الكآبة لدى العديد منا، بسبب افتقادنا لنور الشمس، تصبح الحاجة إلى ما يحسن المزاج أكثر إلحاحا.  ولا حاجة إلى القول إن الأحوال الاقتصادية الراهنة لا تساعد كثيرا، لأن التسوق الذي كان يعتبر بالنسبة للبعض وسيلة تنفيس، أصبح يحتاج إلى تفكير طويل، وزمن التسوق العشوائي لكل ما هو موسمي، بغض النظر عن سعره، أصبح في خبر كان. لهذا، يمكن القول إن العطور قد تكون حلا وسطا لكل هذه الأمور.. فهي لا تكلف كثيرا، مقارنة بحقيبة من الجلد، أو زيّ بتوقيع مصمم معروف، كما أنه معروف عنها أنها تمنح النفس بعض الدفء والبهجة.

فإذا كان قد ثَبُتَ علميا أن الضوء يخفف من درجات الاكتئاب، فإن التجربة أكدت أن العطور أيضا لها مفعول السحر على المزاج ورفع المعنويات، لأنها تأخذنا إلى عوالم مريحة، أو بالأحرى إلى تجارب سعيدة عشناها في الماضي، قد تعود إلى أيام الطفولة، عندما كانت الحياة لا تزال سهلة وبريئة، من دون مسؤوليات أو ضغوط.

ورغم أنها، أي العطور، قد تجاوزت الحدود بين الجنسين والفصول، وأصبح كل شيء فيها مقبولا، ما دام الأنف يتقبله، والنفس تهفو إليه، إلا أننا في فصل الشتاء نميل أكثر إلى النكهات الدافئة التي تعبق بالقرنفل والعنبر والبخور والمسك والأخشاب الثمينة على اختلافها، فضلا عن بعض الفواكه التي تحلو في موسم الشتاء، مثل الليمون. وهكذا تتوارى العطور الخفيفة بعض الشيء في انتظار موسمها الصيفي. ويشير الخبراء إلى أن الزهور الآسيوية الشرقية، وخلاصات الزهور الحسية، التي تفوح بالإغواء، هي التي تسيطر على العطور مع مقدم الشتاء. ومن الطرق التي تم اعتمادها مؤخرا، لإضفاء الكلاسيكية على العطور النسائية الجديدة، إدخال نكهة عطرية رجولية في قاعدة العطر؛ لمنحه التميز والحداثة، وإدخاله إلى العصر.

ثبات رائحة العطر لفترة طويلة :

حتى يبقى عطرك طويلا ولا تطير رائحته بسرعة يجب أولا أن تختاري تركيبة العطر التي تبقى لأطول وقت، ثانيا هناك بعض النصائح عن كيفية وضع العطر ومكانه تساعد على بقاء رائحته طوال اليوم. اتبعي النصائح التالية واستمتعي بعطر يدوم طويلا.

1- ضعي العطر قبل ارتداءك لمجوهراتك خاصة أن بعض العطور قد تسبب مع الحلي الذهبية بقعا على ملابسك يصعب إزالتها. وأحيانا قد يؤثر العطر على الحلي نفسها خاصة إذا كانت إكسسوارات مصنوعة من مواد صناعية أو حلي مصنوعة من اللؤلؤة.

2- لا تكتفي بالعطر وحده إذا أردت أن يبقى طويلا، ضعي طبقات من العطر مثلا استخدمي صابون أو شاور جل بنفس رائحة عطرك المفضل وبعده ضعي كريما أو زيتا للجسم من نفس الرائحة وبودرة وأخيرا ضعي العطر بعد ارتدائك لملابسك.

3- كرري وضع العطر إذا كانت بشرتك فاتحة لأن البشرة الفاتحة لا تحتفظ بالعطر طويلا أما إذا كانت بشرتك دهنية فسيبقى العطر لان زيوت الجسم تختلط مع الزيت الموجود في العطر وتجعل رائحته ثابتة لا تزول.

4- غيري نوع العطر الذي تستخدمينه وحاولي أن تكون لديك عطور متنوعة بروائح مختلفة منها الروائح القوية التي تحتوي على المسك والعنبر والتي يمكنك أن تضعيها في المساء. ولفترة النهار اختاري عطورا خفيفة .

5- المكان الذي تضعي فيه عطرك مهم جدا لأنه يبرز الرائحة ويحافظ عليها، ينصح دائما بوضع العطر في ثنيات الجسم مثل الكوعين وخلف الركبتين والرسغين فهي تحتفظ بالعطر لوقت أطول.

6- رشي العطر أيضا على فرشاة شعرك قبل تسريحه أو اختاري سبراي شعر من نفس رائحة عطرك. ويمكنك أيضا رش العطر في الدولاب بعيدا عن الملابس ولكن حفظ الملابس في مكان معطر يمنحها رائحة نفس العطر مما يجعل عطرك فواحا.

©Copyright 2008 Amal Al-Kuwait
Created and maintained by iPartner WSI
This site is optimized for Netscape 4.0 and Internet Explorer 5.0 or higher.Please download an updated version.